رفايال شيرولو

Raffaele Cirullo إسمي  ”رفايال شيرولو” ايطالي الجنسية ,متزوج و أب لثلاث أبناء رائعين: ‘تومازو’ ,’كارولا’ و ‘أورارا’ ,أمضي وقت فراغي في المطالعة و ممارسة الرياضة و أحرص خاصة على إمضاء وقتي مع العائلة و الأصدقاء.

بماذا أهتم ؟

أشغل في الوقت الحاضر خطة ”رئيس مكتب الرقميات ”, في الشركة أعرف بالمسؤول على وسائل  الاتصال الداخلي و الخارجي مع التخصص في وسائل الاتصال الرقمية الداخلية و الخارجية ,مسؤوليتي تشمل التحرير الملتميدي (مواقع الواب , الهاتف المحمول ,مواقع الأواب التلفزية  و مواقع المحطات الإذاعية للشركات),التحكم الرقمي ( 4 علامات تجارية) ,الوضع في السوق  ,تطوير و تعزيز وسائل الاتصال الرقمي في البلدان التي تتواجد فيها مجموعة شركات أنيل” ( أكثر من 23 دولة)

و بصفتي المسؤول الإلكتروني و المضطلع بمهام أخرى داخل الشركة, تمكنت من متابعة مسار التطور في المجال الإلكتروني  خلال السنوات الأخيرة من انتشار المواقع التعليمية حسب نموذج متعدد المرافق إلى عملية تركيزها داخل منظومة ”  التجارة والأعمال”,من تحرير السوق الإلكترونية الذي تتطلب بعث قنوات للتجارة الالكترونية و علاقات الود مع الحريف ,إلى  عملية شراء و إدماج الشركات الخارجية   وهو ما جعل من الشركة مجموعة عالمية .

و قد سمحت لي هذه التجارب من  مواكبة  كل مراحل التحول إلى مجموعة صناعية كبيرة  و مكنتني من تعميق معرفتي بكل ما يتعلق بالتجارة الالكترونية ,الإعلانات الرقمية و وسائل التواصل الالكتروني ( أنا صحفي مستقل)  التسيير الإداري و وحدة الاتصال الاجتماعي. و بفضل تواصلي مع كل المختصين في المجال الرقمي تمكنت من تحصيل معرفة جيدة بهذا المجال الذي سيكون محور اهتمامي في هذا ” البلوك” مستفيدا من

تجاربي السابقة في مجال الاتصالات السلكية و اللاسلكية و من متابعة تطور هذا السوق منذ تحريره ,ففي شركة ” أوليفتي” عملت كمختص في الشبكات الالكترونية و كنت من المساهمين في انطلاق تشغيل  خطوط شركات ” ألبكوم”, ” أومنتال ” , ” إنفسترادا” . و اضطلعت  في شركة ” ويند ” بأدوار كثيرة متحملا بعض المسؤوليات و  كنت من المشاركين في عديد المشاريع للشركة من بينها خدمة الانترانت الحرة و خطة العمل الصناعية و خدمة الجيل الثالث  ”تروا جي”    و نجحنا أيضا في تطوير نماذج جديدة من الشراكة في الخدمات و المحتويات المتعلقة بالاتصال الرقمي و الملتميدي    و في تجربة ”  ايسبي    سبور 2000 التي كانت محدودة زمنيا لكنها غنية معرفيا تمكنت من تصميم نموذج للأعمال الحرة و تنفيذها و إنشاء بوابة

عامة لخدمات و محتويات  B2C

عامة أستطيع أن أقول أنه اختصاص أهتم  به منذ سنوات و يزداد تعلقي به مع الأيام لأنه مجال التغير فيه شبه يومي و الجديد يعتبر تطورا .


Top