أنا, الروبوت

Wall-e Eve robot

سجلت الروبوتات حضورها على نحو متزايد في الأنشطة البشرية المتصلة بالطاقة والبيئة: من جمع النفايات الخطرة إلى المساعدة في البحث  عن المواد الأولية .

يقومون بالأعمال التي لا نريد أو لا نستطيع فعلها. إضافة إلى  الاستخدامات في الطب والتنظيف، أصبحت الروبوتات أكثر عددا و أهمية أيضا في مجالات الطاقة والبيئة..

على سبيل المثال،يمكنها الوصول إلى  قاع البحر بحثا عن المواد الأولية، أو أن تدخل الى المحطات الكهربائية  للتحقق من وضع الحماية  ​​أو حتى للصيانة الروتينية.   يمكنها أيضا أن تبحث عن  النفايات السامة، و تملك القدرة على جمعها والتعامل معها. باختصار،دور الروبوتات هو ضمان العيش في بيئة مريحة بالنسبة لنا البشر..

بعضها  قادر على رسكلة  النفايات لإنتاج الطاقة، ،  حركاتها مدفوعة  بواسطة الطاقة للقضاء على النفايات. في حالات أخرى،  تأخذ الطاقة مباشرة من الشمس: بواسطة اللوحة الشمسية .

انها مصنوعة بطرق مختلفة، اعتمادا على المتطلبات : لديها  أشكال مركبة مجنزرة، أو هي كروية، أو مفصلية، على شكل ثعبان، أو حتى مجسمات غامضة. وفي بعض الحالات يمكن أن تغير شكلها وفقا لاحتياجات  اللحظة. لديها الأسلحة المحمولة وأعناق تمتد؛ مجهزة بالكاميرات، وأجهزة الاستشعار لدرجات الحرارة، وحيث ما يلزم، لالإشعاعات. بعض منها قادر على المشي على الأرض الرطبة أو تحت الماء، وحتى السباحة،  و لا يزال البعض الآخر يقفز  مثل الصراصير.

هي نتاج للتكنولوجيا المتقدمة، وبالتالي فهي أيضا مورد اقتصادي للشركات ؛ الكل يظن أنها  يابانية أو أميركية ، ولكن هل تعلم ان ايطاليا هي واحدة من الدول الرائدة؟ في جنوة، تأسست  بولو  الروبوتات، الذي يجمع  الشركات في هذا المجال  و ينسق بينها في   البحوث الجامعية

 

Post Comment

*

Top